12 فائدة من فوائد الصبار الصحية

إن الصبارة الحقيقية أو الألوة فيرا هو من النباتات الطبية المذهلة الممتلئة بالفوائد الغذائية. إنه نبات عصاري وجزء من عائلة الزنبق (فصيلة)، وهي نفس العائلة التي ينتمي لها الثوم والبصل. وتستخدم أجزاء مختلفة من النبات لأغراض مختلفة، والنبات له تطبيقات داخلية وخارجية أيضًا. أنا أحب عصر الصبار واستخدامه مستحضر تنظيف الوجه الخاص بي، وبدأت مؤخرًا في عمل سلطات الصبار الطازج. وأحب أيضا أن أضيفه إلى العصائر للحصول على بعض الفوائد من هذا النبات لا يصدق. (تحديث: نظرا للكمية الهائلة من رسائل البريد الإلكتروني التي أتلقاها كل أسبوع حول الصبار، سأذكر هنا هنا أنني لا أتناول جرعة يومية من الصبار كل يوم، فمثل جميع الأدوية النباتية، لا ينبغي أن استهلاكها يوميًا. أنا أستخدم حدسي عند العمل مع الأدوية النباتية ولا أستهلكها لأكثر من أسبوع واحدة في المرة الواحدة. عندما أستخدم الصبار في العصائر، أقطع قطعة من الصبارة طولها حوالي بوصة وأفتح القشرة وأضيف فقط الهلام الداخلي الواضح للنبات).  تأكد من قراءة الجزء الأخير حول الإفراط في استخدام هذا النبات وكذلك توصيات الجرعة. أنا أستهلك الصبار الطازج، لأن هذا هو يمكنني الوصول إليه. (هل تريد تجربة الصبار الطازج؟).

 فوائد الصبار

 

أكبر 12 فائدة للصبار الحقيقي.

إن الصبار يحتوي على أكثر من 200 مكون نشط بما في ذلك الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية، والإنزيمات، والسكاريد المتعددة، والأحماض الدهنية – لا عجب أنه يُستخدم لمثل هذه المجموعة الواسعة من العلاجات. إن كتلة ورقة الصبار ممتلئة بمادة تشبه الهلام الشفاف، والذي حوالي 99% منه من الماء. ولقد استخدام البشر الصباح بشكل علاجي لأكثر من 5000 سنة – هذا رقم قياسي بالتأكيد! إن قائمة المنافع والتأثيرات الخاصة بهذا النبات المعجزة كبيرة، وإليك قائمة بأكبر 12 فائدة للصبار (وهذا يشمل بعض الاستخدامات الطبية).

  1. الصبار به محتوى مرتفع من الفيتامينات والمعادن.

يحتوي الصبار على العديد من الفيتامينات بما فيها A، C، E، حامض الفوليك، الكولين، B1، B2، B3 (النياسين)، B6. الصبار هي أيضا واحدة من عدد قليل من النباتات التي تحتوي على فيتامين B12. تشمل بعض المعادن ال 20 الموجودة في الصبار: الكالسيوم والمغنيسيوم والزنك والكروم والسيلينيوم والصوديوم والحديد والبوتاسيوم والنحاس والمنغنيز.

  1. الصبار به محتوى مرتفع من الأحماض الأمينية والأحماض الدهنية.

الأحماض الأمينية هي لبنات بناء البروتين. وهناك حوالي 22 حمص أميني ضروري لجسم الإنسان، ويقال أن 8 منها جوهريين. تتراوح تقديرات الأحماض الأمينية الموجودة في الصبار ما بين 18-20 حمص أميني، مع وجود كل الأحماض الأمينية الثمانية الأساسية. ويتضمن الصبار أيضا مجموعة هائلة من الأحماض الدهنية. الصبار يحتوي على ثلاثة ستيرول نباتي، وهي أحماض دهنية هامة – وHCL الكوليسترول (الذي يخفض الدهون في الدم)، كامبيستيرول، وB-سيتوستيرول. وكلها مفيدة في الحد من أعراض الحساسية وعسر الهضم الحمضي. وتشمل الأحماض الدهنية الأخرى اللينوليك، ينولينيك، ميريستيتش، الكابريليك، الأوليك، الحمض النخيلي، والدهني.

لصبار به محتوى مرتفع من الأحماض

  1. الصبار هيوأدابتوجين (مادة متكيفة).

إن الصبار هو أدابتوجين معروف. والأدابتوجين هو الشيء الذي يعزز قدرة الجسم الطبيعية على التكيف مع التغيرات الخارجية ومقاومة المرض. ويعتقد أن قوة الصبار باعتباره أدابتوجين توازن نظام الجسم، وتحفز آليات الدفاع والتكيف في الجسم. هذا يسمح لك بزيادة القدرة على التعامل مع الإجهاد (الإجهاد البدني والعاطفي والبيئي مثل التلوث).

  1. الصبار يساعد على الهضم.

يرتبط سوء الهضم مع العديد من الأمراض. والجهاز الهضمي الذي يعمل بشكل صحيح هو واحد من مفاتيح وأسس الصحة الجيدة. ومن المعروف أن الصبار يهدئ وتطهر الجهاز الهضمي وتساعد على تحسين عملية الهضم. الشيء المثير للاهتمام حول تناول الصبار داخليا، ولأنه أدابتوجين، أنه يساعد مع كل من الإمساك أو الإسهال، مما يساعد على تنظيم دورات قضاء الحاجة لديك بأي طريقة تحتاج إليها. كما أنه علاج عظيم للأشخاص الذين يعانون من مشاكل مثل متلازمة القولون العصبي وكذلك الارتجاع الحمضي. يساعد الصبار أيضا على تقليل كمية البكتيريا غير الودية وفي إبقاء أمعائك الصحية في حالة توازن. إن الصبار هو أيضا دواء مضاد للدود، وهو ما يعني أنه يساعد على تخليص الجسم من الديدان المعوية.

  1. الصبار يساعد في إزالة السموم.

إن الصبار هو طعام نباتي هلامي، تماما مثل الأعشاب البحرية وبذور شيا. والميزة الرئيسية لاستهلاك الأغذية النباتية الهلامية في النظام الغذائي الخاص بك هو أن هذه المواد الهلامية تتحرك في الجهاز الهضمي وتمتص السموم المعوية على طول الطريق وتخرج من خلال القولون. وهذا سوف يساعد على قضاء الحاجة وإخراجها من الجسم ويساعد على إزالة السموم من جسمك.

  1. الصبار يساعد في ضبط قلوية الجسم.

إن المرض لا يمكن أن يظهر في بيئة قلوية. ومعظم الناس يعيشون على الأطعمة الحمضية. وللحصول على صحة جيدة، تذكر قاعدة 80/20 – 80% أطعمة مكونة للمواد القلوية و 20% حمضية. إن الصبار هي طعام مكون للقلوية. وهو يجعل الجسم قلويًا ويساعد في موازنة العادات الغذائية الحمضية المفرطة.

  1. صحة القلب والأوعية الدموية.

لم يكن هناك الكثير من الدراسات التي أجريت على تأثير الصبار على صحة القلب، ولكن كان هناك بعض الأبحاث تبين أن مستخلص الصبار المحقون في الدم، يضاعف بشكل كبير من قدرات خلايا الدم الحمراء على نقل ونشر الأكسجين. وفقا لدراسة نشرت في عدد عام 2000 من المجلة الطبية البريطانية، فإن سيتوستيرول بيتا يساعد على خفض الكولسترول. ومن خلال تنظيم ضغط الدم، وتحسين الدورة الدموية وأكسدة الدم، وخفض الكولسترول، وجعل الدم أقل لزوجة، قد يكون عصير الصبار قادر على المساعدة على خفض خطر الإصابة بأمراض القلب.

  1. الصبار يساعد على تعزيز الجهاز المناعي.

أعتقد نظرا للضغوط من حياتنا اليومية، قد يمكننا الاستفادة من دفعة للجهاز المناعي. إن السكريات في عصير الصبار تحفز الخلايا الضامة، والتي هي خلايا الدم البيضاء في  الجهاز المناعي التي تحارب ضد الفيروسات. الصبار أيضا محسن مناعي بسبب المستوى المرتفع من المواد المضادة للأكسدة فيه، والتي تساعد على مكافحة المركبات غير المستقرة التي تُعرف باسم الجذور الحرة، والتي تساهم في عملية الشيخوخة. (الجذور الحرة هي منتج ثانوي للحياة نفسها، وهي عملية تحدث بشكل طبيعي ولكن يمكننا أن نحمل أنفسنا بالجذور الحرة  المفرطة من خلال عيش أسلوب حياة غير صحي). الصبار هو أيضا خافض للحرارة وهو ما يعني أنه يُستخدم للحد من أو منع الحمى.

  1. الصبار عظيم للبشرة.

بسبب الخصائص العلاجية المعروفة جيدًا للصبار في علاج البشرة، يعتبر واحد من المركبات الأولية المستخدمة في صناعة مستحضرات التجميل. وهو دامل جروح معروف، (بمعنى أنه يساعد على التئام الجروح) وهو رائع عند وضعه على الحروق والجروح، والصدفية، وحتى لدغات البق. الصبار يعمل بمثابة مسكن، حيث يساعد في تخفيف آلام الجروح. وهو مفيد بشكل خاص عند قطع ساق الصبار، ووضعه في الثلاجة وفركه على الجلد الذي حرقته الشمس – وتأثيره المهدئ الفوري يبدو وكأنه منقذ للحياة. الصبار مضاد للحكة أيضا: أي مادة تخفف أو تمنع الحكة. الصبار هو دواء مُقلِّص أو قابض: أي يسبب انكماش أنسجة الجسم، ويُستخدم عادة للحد من النزيف من الجروح الطفيفة. نظرا إلى محتوى المياه العالي في الصبار (أكثر من 99٪ ماء) يعتبر وسيلة رائعة للترطيب، ترطيب وتجديد شباب الجلد ويناسب توجيهاتي العامة: ” لا تضع أي شيء لا تستطيع أكله على جلدك”. إن الصبار يزيد من مرونة الجلد حيث يجعله أكثر مرونة من خلال تكوين الكولاجين والإيلاستين. والصبار من المطريات، مما يساعد على تخفيف وتهدئة الجلد. كما أنه يساعد على إمداد الجلد بالأوكسجين، وزيادة قوة وتركيب أنسجة الجلد ويؤدي إلى تحسين تدفق الدم إلى الجلد من خلال تمدد الشعيرات الدموية.

فوائد الصبار الصحية

  1. الصبار هو: مطهر، ومضاد حيوي، ومضاد للجراثيم، مبيد للجراثيم، ومضاد للبكتيريا، ومضاد للتفسخ، ومضاد للفطريات ومضادة للفيروسات:

واو.. أعتقد أن هذا يغطي كل المواد المضادة. حسنا، أنا أعترف، وكان ذلك مجرد وسيلة مراوغة لإضافة 8 أسباب أخرى وجيهة من حيث لماذا يجب عليك أن تبقي الصبار كنبات منزلي (وكذلك جميل) ودمج استخداماته في نمط حياتك الصحية. إن مكونات الصبار النشطة هي الكبريت، اللوبيول، حمض الصفصاف، وحمض السيناميك، واليوريا والنيتروجين والفينول وهي المواد التي تمنع نمو الكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض والتي تعمل كفريق واحد لتوفير نشاط مضادات الميكروبات وبالتالي القضاء على العديد من الالتهابات الداخلية والخارجية، وأيضا نشط ضد البكتيريا. كما أنه يساعد على علاج الفطريات والالتهابات الفيروسية.

  1. الصبار يساعد على تقليل الالتهاب.

يحتوي الصبار على 12 مادة، بما في ذلك ب-سيستيرول، والتي يمكن أن تساعد على إبطاء أو منع الالتهاب. قد يكون هذا قادرا على المساعدة في المفاصل المؤلمة بسبب التصلب ويساعد على تحسين مرونة المفاصل.

  1. فقدان الوزن – تأثير ثانوي.

إنه يحسن عملية الهضم لديك، ويزيل السموم من جسمك وبالتالي يكون له تأثير ثانوي لتعزيز فقدان الوزن، لأنه عندما تبدأ في تحسين عملية الهضم فأنت بطبيعة الحال تقضي حاجتك بشكل أكثر كفاءة، وهي الوسيلة الأولية لإزالة السموم من خلال الأمعاء. وهذا يخفف من العبء السام على جسمك، وسوف يعطيك المزيد من الطاقة.

تحذيرات تناول الصبار.

هذا النبات طبي بشكل لا يصدق، ولكن هناك بعض التحذيرات ضد استخدامه على المدى الطويل. فقط لأن القليل منه مفيد ،لا يعني أن الكثير هو أكثر فائدة. هذا و نبات قوي بشكل لا يصدق، ويجب استخدامه مع مستوى من الاحترام لفعاليته. إن استخدامه على المدى الطويل يمكن أن يؤدي إلى فقدان الكهارل، وخاصة البوتاسيوم.

نصيحة: تجنب تناول الصبار داخليا خلال فترة الحمل، الحيض، وإذا كان لديك البواسير أو تنكس الكبد والمرارة.

المصدر: http://happyandraw.com/top-12-benefits-of-aloe-vera/

 

 

شاهد أيضاً

3948_فوائد-الفراولة-ملف-متكامل-عن-الفوائد-الصحية-للفراولة_1.jpg

فوائد الفراولة : ملف متكامل عن الفوائد الصحية للفراولة

تعد الفراولة الصيفية الطازجة واحدة من أشهر الأغذية العلاجية وأكثرها انتعاشًا وصحة. ولقد اشتهرت الفراولة ...

3956_فوائد-خل-التفاح-الصحية-لا-يفوتك_1.jpg

فوائد خل التفاح الصحية : لا يفوتك

استُخدم الخل لقرون لأغراض منزلية ولأغراض الطهي المتعددة. وهو علاج شعبي قديم أيضًا زُعم أنه ...

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>